يافا التاريخية
من أرشيف "دان هداني"، سنة 1988

يافا التاريخية

تعد مدينة يافا من أقدم المدن في البلاد حيث تعود فترة بنائها لأيام الكنعانيين، وقد تسابقت الأمم التي توالت على هذه المدينة بالاهتمام بها وإبرازها وذلك لأهمية موقعها جغرافياً. وهي من المدن الساحلية المميزة التي لها طابعها الخاص وذلك لتنوعها الحضاري والثقافي وكذلك الديني. هذا التميز والتنوع جعل العالم ينبهر بها إلى أن لقبت بـ "عروس البحر." هذه المدينة المليئة بالحكايات والأبنية والشخوص التي وإن دلَت على شيء فهي تدل على عظم مكانتها في قلوب ساكنيها وعابريها وكل من ارتوى بالإطلاع أو الحديث عنها. مدينة البرتقال التي طالما كانت حاضرة في مدن العالم أجمع ببرتقالها الذي كان يصدّر لأوروبا وأستراليا في ثلاثينيات وأربعينيَات القرن الماضي. يافا حيث الثقافة والفن، فقد كان عباقرة الفن مثل أم كلثوم وفريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب قد قدموا إليها في فترة الثلاثينيات وغنوا على مسارحها. أما على المستوى الصحفي فكانت مدينة يافا من المدن الفلسطينية الرائدة التي ضمت صحف عربية كصحيفة "الدفاع"، و"فلسطين"، و"الصراط"،  و"الجامعة  الاسلامية." 

ولأجل ذلك، تسعى المكتبة الوطنية لإظهار المواد المتعلقة بمدينة يافا من صور وملصقات وخرائط ومخطوطات وكتب وصحف من القرنين الـ 19 والـ 20 في هذه البوابة. بالإضافة إلى ذلك، يمكنكم الوصول إلى عشرات الآلاف من هذه المواد وذلك بالنقر على شريط البحث الموجود أعلاه.  

مقالات مختارة من "جرايد"

 ثمان مقالات مختارة من موقع "جرايد" عن مدينة يافا إبّان الحكم العثماني والإنتداب البريطاني. تجدون الآلاف من هذه المقالات والإعلانات عن يافا في هذا الرابط.

;